www.elnaghy.com
عزيزي الزائر
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل
يمكنك التسجيل ببساطة ويسعدنا انضمامك إلينا

www.elnaghy.com

منتدى الشيخ الناغى للعلوم الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
دعوة لإخواننا جميعا - شاركونا في استمرار هذا العمل الصالح لنحقق معا الأهداف التي قام من أجلها وهي : نشر العلم النافع ، نشر العقيدة الإسلامية والدعوة إليها ، الدفاع عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ودفع الشبهات عن الإسلام والمسلمين ، إصلاح حال الأمة بإصلاح عقيدتها وبيان صالح الأعمال ومكارم الأخلاق ، السعي في مصالح الناس بما نستطيع من صالح العمل.

شاطر | 
 

 من ضحايا السهم المسموم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحبه للرسول
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 7
نقاط : 25
التقييم : : 1
تاريخ التسجيل : 21/12/2009

مُساهمةموضوع: من ضحايا السهم المسموم   الثلاثاء يناير 19, 2010 11:48 am

الســـلام عليكم و رحــمة الله و بركــاته



إخواني أخواتي الأعزاء


كما هو معلوم فإن النظر إلى ما حرم الله من نساء و مشاهد التي لا ترضي الله عز و جل محرم و لا داعي لذكر الأدلة لأن معظم الناس يعرف ذلك ...

لكن - كما هو مشاهد - البلوى قد عمت ...

شباب و شابات يغرقون في الرذيلة نتيجة نظرة ...لم يلقوا لها بالا ...بل إنهم يرونها حلالا ... لكنها لا تزيدهم إلا خسرانا و وبالا ...

لذلك أردت أن أسرد عليكم قصصا لأناس كانوا ضحايا لهذه المعصية الخطيرة .. لعلها تكون عبرة و موعظة لمن ألقى السمع و هو شهيد ...

أبدأ مستعينا بالله رب العالمين خالق السموات السبع و الأرضين..

القصة الأولى :

 هذه قصة تروي النهاية السيئة لطريق الفساد والضياع – النظر المحرم -: أن امرأة كانت تسأل عن طريق حمام منجاب ؟ فجاءت إلى رجل عند باب بيته, وكان باب بيته يشبه ذلك باب الحمام, فلما سألته, قال لها: هذا حمام منجاب. فدخلت الدار ودخل ورائها فلما رأت نفسها في داره وعلمت أنه قد خدعها أظهرت له البشرى والفرح باجتماعها معه. وقالت له: يصلح أن يكون معنا ما يطيب عيشنا وتقر به عيوننا, فقال لها: الساعة آتيك بكل ما تريدين وتشتهين, وخرج وتركها في الدار ولم يغلقها فأخذ ما يصلح ورجع فوجدها قد خرجت وذهبت. فهام الرجل بها وأكثر من ذكرها وجعل يمشي في الطرق ويقول:

يا رب قائلةٍ يوماً وقد تعبت *** أين الطريق إلى حمام منجاب ؟

فبينما هو يقول ذلك وإذا بجارية أجابته من طاق:

هلاّ جعلت سريعاً إذ ظفرت بها *** حرزاً على الدار أو قفلاً على الباب ؟

فازداد هيمانه واشتد هيجانه ولم يزل كذلك حتى كان هذا البيت آخر كلامه من الدنيا.والعياذ بالله.


نعوذ بالله العلي القدير ...

القصة الثانية :


وهذه القصة تبين لنا أثر النظر الحرام وأنه سهم من سهام إبليس ينفذ إلى القلب عن طريقه بكل يسرٍ وسهولةٍ حتى وإن كانت نظرة واحدةً و مهما كانت مرتبة الناظر في العلم و العبادة :
قال عبدة بن عبد الرحيم: خرجنا في سرية إلى أرض الروم فصحبنا شاب لم يكن فينا أقرأ للقرآن منه ولا أفقه ولا أفرض, صائم للنهار قائم لليل, فمررنا بحصن فمال عنه العسكر ونزل بقرب الحصن فظننا أنه يبول فنظر إلى امرأة من النصارى تنظر من وراء الحصن فعشقها, فقال لها بالرومية: كيف السبيل إليك ؟, قالت: حين تتنصر يُفتح لك الباب وأنا لك. ففعل فأُدخل الحصن, قال عبدة: فقضينا غزاتنا في أشد ما يكون من الغمِّ, كأن كل رجل منا يرى ذلك بولده من صلبه, ثم عدنا في سريةٍ أخرى فمررنا من فوق الحصن مع النصارى, فقلنا: يا فلان ما فعلت قراءتك؟, ما فعل علمك ؟, ما فعلت صلواتك وصيامك ؟. قال:


إعلموا أني نسيت القرآن كله , و ما أذكر إلا هذه الآية : " ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين ,ذرهم يأكلوا ويتمتعوا و يلههم الأمل فسوف يعلمون "...


نعوذ بالله من الخذلان...


القصة الثالثة :

وهذه القصة أيضا تبين خطورة النظر وأنها ترد عن دين الله وتذهب عقل صاحبها فيصبح من الخاسرين:

يُروى أنه كان بمصر رجل يلزم مسجداً للأذان والصلاة, وعليه بهاء الطاعة وأنوار العبادة فرقى يوماً المنارة على عادته للأذان وكان تحت المنارة دار لنصراني, فاطلع فيها فرأى ابنة صاحب الدار, فافتتن بها فترك الأذان ونزل إليها ودخل الدار عليها. فقالت له: ما شأنك وما تريد ؟ قال: أريدك. قالت: لماذا ؟ قال: أتزوجك, قالت: أنت مسلم وأنا نصرانية وأبي لا يزوجني منك. قال: أتنصر. قالت: إن فعلت أفعل. فتنصر الرجل ليتزوجها وأقام معهم في الدار, فلما كان في أثناء ذلك اليوم رقى إلى سطحٍ كان في الدار فسقط منه فمات. فلم يظفر بها وفاته دينه.


إنها النظرة الحرام التي ساقته إلى أن يترك ملة محمد صلى الله عليه وسلم ويتنصر لأجل امرأة رآها والعياذ بالله.


بعد كل هذا إخواني الأعزاء...

ربما يظن ظانُّ أن النظر المحرم يكون بين الرجل المرأة فقط ,بل هناك نظر محرم - بعد مجاوزة الحد - بين الرجل و الرجل و المرأة و المرأة ...

و هذه القصة مثال على ذلك...


القصة الرابعة :


و هذه القصة تضرب كمثال عن التساهل بالنظر:

يُروى أن رجلاً تعلق بشخص يقال له: أسلم، فاشتد كَلَفُهُ به وتمكن حبه من قلبه حتى أُوقِعَ, ولَزِمَ الفراش بسببه, وتمنَّع أسلم عليه, واشتد نَفْرُهُ منه, فلم يزل الوسائط يمشون بينهما حتى وعده بأن يعوده, فأخبره بذلك الناس, ففرح واشتد فرحه وانجلى غَمُّه, فجعل ينتظر الميعاد الذي ضرب له فيما هو كذلك إذ جاءه الساعي بينهما, فقال: إنه وصل معي إلى بعض الطريق ورجع, ورغبت إليه وكلمته, فقال:إنه ذكرني وفرح بي ولا أدخل مدخل الريبة, ولا أعرض نفسي لمواقع التهم, فعاودته فأبى وانصرف , فلما سمع البائس أُسقط في يده, وعاد إلى أشد مما كان به. وبدت عليه علائم الموت فجعل يقول في تلك الحال ويردد قائلاً:


أسلم يا راحة العــــليل *** ويا شفاء المُدنفِ النحيل
رضاك أشهى إلى فؤادي *** من رضا الخالق الجليل

(أعوذ بالله)


فقلت:يا فلان اتق الله, قال: قد كان, فقمت عنه فما جاوزت باب داره حتى سمعت صيحة الموت, فعياذاً بالله من سوء العاقبة وشؤم الخاتمة

القصة الخامسة :

هذه القصة نسمعها كثيرا من الوعاظ و الدعاة في القنوات و المساجد لكن لا بأس بتكرارها لما فيها من عبر :

كان هناك عابد في صومعة له, مشهوراً بالعبادة, ومشهوراً بالزهادة, يستشفي بدعائه المرضى, وإذا عرض بأحد مرض أو جنون حمل إلى صومعته, ليدعو له ليبرأ, فمرضت ابنة بعض كبراء البلدة ذات جمال, فجاءوا بها ومضوا, فلما خلا بها نظر إليها فأعجبته, فواقعها فحملت منه, فجاءه الشيطان الذي أغراه حتى نظر إليها, وأمّنه الفتنة حتى خلا بها, فقال له: اقتلها وادفنها في جانب الصومعة فإذا جاءوا يطلبونها, تقول: ماتت, فيقبلوا قولك لموضعك عندهم, وإلا أتوا فرأوها حُبلى منك, فتفضح وربما قتلوك, فقبل منه وقتلها ودفنها فلما جاء أهلها أخبرهم بموتها, وأنه دفنها فصدقوا قوله ومضوا. فمضى الشيطان إلى إخوتها وأخبرهم بخبر العابد وفعله بأختهم, وقتله لها, وقال: علامة ذلك دفنها في الموضع الفلاني من صومعته, فجاءوا إلى العابد, ودخلوا الصومعة, ونبشوا الموضع, فوجدوا ابنتهم, فأخذوا العابد ليصلبوه, فلما رقي به الخشبة ليصلب, أتاه الشيطان, فقال له, أعلمت أني فعلت بك هذا كله وأنا أقدر أن أخلصك مما أنت فيه ؟ فقال: افعل, قال: بشرط أن تسجد لي سجدة واحدة, وأُخلصك,

فسجد له
, فكفر بها وصلب, فولّى الشيطان عنه يقول: إني بريء منك. فاغتر أولاً بعبادته واغتر آخراً بعدة عدوّة. وهكذا العبادة بالجهل, يخيلُ لصاحبها الأمن, وكان سبب هلاك هذا العابد نظرةً أصابه فيها سهم من الشيطان. فلا ينبغي للعاقل أن يغتر بالعبادة وقبول العمل ولا يأمن من فتنة النظر على مر الأيام.


بعد كل هذا إخواني الأعزاء ...

ألم يحن الوقت لغض أبصارنا ....

ألم يحن الوقت لنريح قلوبنا...

إلى متى التساهل و التراخي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير العام
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1002
نقاط : 1421
التقييم : : 44
تاريخ التسجيل : 25/09/2009
العمر : 58

مُساهمةموضوع: رد: من ضحايا السهم المسموم   الثلاثاء يناير 19, 2010 1:43 pm

جزاك الله خيراً

فكم من نظرة تورث فى الحشا جمراً مذاباً

وقد عبرت هذه المواقف المباركة والتى ذكر أكثرها الإمام بن القيم رحمه الله

عن أن المرء لابد له أن يتقى الله ربه وأن لايجعل سلطان الهوى يتغلب عليه

فالمرء منا لا يدرى أى الساعة ساعته ومتى ستكون المنية

لذا وجب علينا أن نحذر سوء الخاتمة

وهذا لا يتأتى والله إلا بالمراقبة والمحاسبة والمكاشفة مع الله عز وجل والخوف منه والرجاء فيه

وصدق المعصوم صلى الله عليه وسلم حين قال : " من خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل "...

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elnaghy.ahlamontada.com
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 2095
نقاط : 3500
التقييم : : 98
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: رد: من ضحايا السهم المسموم   الأربعاء مارس 31, 2010 6:15 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من ضحايا السهم المسموم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.elnaghy.com :: قسم المرأة المسلمة :: منتدى للنساء فقط-
انتقل الى: