www.elnaghy.com
عزيزي الزائر
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل
يمكنك التسجيل ببساطة ويسعدنا انضمامك إلينا

www.elnaghy.com

منتدى الشيخ الناغى للعلوم الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
دعوة لإخواننا جميعا - شاركونا في استمرار هذا العمل الصالح لنحقق معا الأهداف التي قام من أجلها وهي : نشر العلم النافع ، نشر العقيدة الإسلامية والدعوة إليها ، الدفاع عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ودفع الشبهات عن الإسلام والمسلمين ، إصلاح حال الأمة بإصلاح عقيدتها وبيان صالح الأعمال ومكارم الأخلاق ، السعي في مصالح الناس بما نستطيع من صالح العمل.
شاطر | 
 

 المناعة البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع


عدد المساهمات: 2095
نقاط: 3500
التقييم :: 98
تاريخ التسجيل: 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: المناعة البشرية   الإثنين فبراير 21, 2011 7:06 pm




التمييز بين الذاتي والغير الذاتي

الاستجابة المناعية الطبيعية غير النوعية

الاستجابات المناعتية النوعية







التمييز بين الذاتي و الغير الذاتي


من خلال مكتسباتك القبلية أنت تعلم أن جهاز المناعة يسهر على تمامية الجسم
ضد كل العناصر الدخيلة وكدا ضد العناصر الدانية الشاذة كما تظهره الخطاطة
التالية:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
هذه الملاحظة تبين لك القدرات التي تتمتع بها الخلايا
المناعتية ( لا تنسى أن مستوى التعضي المسيطر على الوظائف هو الخلية) والتي
بفضلها تصان تمامية الجسم ضد

كل عنصر أجنبي وضد كل عنصر داتي شاد.... تتجلى هذه القدرات في:

- قدرة الخلايا المناعتية التمييز بين الذاتي و الغير الداتي من
جهة والتمييز بين الذاتي السليم والذاتي الشاد من جهة ثانية.

- قدرة الخلايا المناعتية التصدي لما هو غير ذاتي ولما هو ذاتي شاد .



إنطلاقا من هذه الملاحظات سنحاول بلوغ الأهداف النوعية التالية في بحثنا عن بعض المظاهر المرتبطة بعمل جهاز المناعة :

- كيف يتم التمييز بين الذاتي والغير الذاتي؟

- ما هي طبيعة الإستجابات المناعتية ؟ هذين الهذفين مرتبطين
بالكفايات المناعتية السابقة الذكر , وسيتضح لك أن جهاز المناعة شأنه شأن
بقية الأجهزة يمكن أن يصاب بخلل وظيفي وبالتالي سنتطرق كذلك إلى:

- الإظطرابات المناعتية المحتملة :

ستكتشف كذلك أن جهاز المناعة العادي له نقط ضعف يمكن للعناصر الغريبة
استغلالها وإحداث أضرار قد تسبب في الموت أحيانا وأن هناك وسائل لدعم هذا
الجهاز وجعله في مأمن من العناصر الإنتهازية مما يعني أن الهدف الأخير هو:

- مساعدات جهاز المناعة



كل هدف من الأهداف النوعية سيشكل عنوان لدرس قائم بداته وعلى هذا الأساس فدرسنا الأول هو :






كيف يتم التمييز بين الذاتي والغير الذاتي ؟



لا تنسى أننا نتحدث عن البنيات المتعضية (أعضاء,أنسجة و خلايا ) :
تعلم أن زراعة الأعضاء تعرف مشكل أساسي يتجلى في إمكانية حدوث استجابة
مناعتية عند الشخص المتلقي للطعم( greffon ) ينتج عنها الرفض .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لاحظ سلوك الفأر A اتجاه الطعم(الجلد) المأخود من نفس السلالة يختلف تماما عن سلوكه اتجاه الطعم المأخود من سلالة مختلفة ( B ) :

إذا حاولت تفسير ذلك سيتضح لك أن الطعم A يختلف عن الطعم B . فما هو الفرق بينهما ؟

لاتنسى أن الطعم يتكون من خلايا ,مما يعني أن الإختلاف بين قطعتي
الجلد سيكون على المستوى الخلوي . قبل التطرق إلى تحليل البنية الدقيقة
للخلايا إليك الملاحظة التالية:

البيان يعبر عن نسبة إحتمال بقاء الطعم( أثناء عملية زرع الأعضاء )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
المنحنى 1 : المعطي والمتلقي أشقاء

المنحنى 2 : المعطي والمتلقي من نفس العائلة لكن غير أشقاء.

المنحنى 3 : المعطي والمتلقي أحدهما غريب عن الأخر .

لاحظ أن نسبة النجاح تكون مهمة في حالة وجود قرابة عائلية قوية بين
المعطي والمتلقي ( حالة الأشقاء ) حاول أن تجد تفسيرا مقنعا لهذه الملاحظة ؟

هذه الملاحظات تِؤكد أن مصدر الإختلاف بين الأنسجة وراثي على إعتبار
أن إحتمال التلاؤم النسيجي بين المعطي والمتلقي يكون كبير كلما كانت قرابة
دموية قوية بينهما:

تقارب المحتوى الحليلي بالنسبة لبعض المورثاث يكون كبير عند أفراد نفس العائلة .

تذكر أن دور المورثاث في حياة الخلية يتجلى في تحديد نوع البروتينات المنتجة من طرف الخلية .

إنطلاقا من هذه الملاحظات يمكن القول أن رفض الطعم وإعتباره غير
ذاتي له علاقة بطبيعة البروتينات البنيوية لخلايا الطعم ( نظرا لإرتباط
التلائم النسيجي بالوراثة )



إستنتاج : الإنتماء النسيجي يتحدد إدن من خلال نوع من الجزيئات
البروتينية الموجودة فوق سطح الخلايا ( كليكوبروتينات ) تنعث هذه الجزيئات
بالمركب الرئيسي للتلاؤم النسيجي أو[size=9] CMH ( HLA ) [/size].

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عبارة عن بروتينات غشائية وهي مصنفة إلى صنفين :

- CMH I (الصنف الأول) نجده فوق غشاء كل خلايا الجسم المنواة

- CMH II (الصنف الثاني ) يقتصر وجوده على غشاء نوع من الخلايا المناعتية تعرف عادة بالخلايا العارضة للمحددات المستضادية ( أنظر لاحقا )

كلا الصنفين عبارة عن سلسلتين ببتيديتين مرتبطتين بروابط غير تساهمية ( جزيئات CMH تنتمي إلى العائلة الكبيرة للكريونات المناعتية )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مصدر جزيئات CMH, 4 مورثاث مرتبطة ومحمولة على الصبغي رقم 6 كما تظهره الوثيقة التالية وهي D ,B,C ,A.ما يميزها أنها تنتقل من جيل لأخر وهي مرتبطة إرتباط مطلق ( عدم إمكانية حدوث العبور الصبغي )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تتميز هذه المورثاث بتعدد حليلاتها وبكون حليلات نفس المورثة متساوية
السيادة .إليك الجدول التالي لفهم مصدر تعدد الفصائل النسيجية :


A( 41 حليل)C(18 حليل)B (61 حليل )DR ( 47 حليل )DQ ( 9 حليلات)DP ( 6 حليلات)

CMH I: جزيئات توجد فوق غشاء جميع الخلايا دات نواة , عبارة عن سلسلتين لكن فقط السلسلة alpha تلعب دور CMH والذي يتجلى في عرض محددات مستضادية ضمخلوية ( ذاتية أو غير ذاتية )

هناك 3 أنواع من جزيئات CMH I تنتج عن نشاط المورثاث C ,B A وهي : CMH C – CMH BCMH A .
CMH [size=9]II [/size]: جزيئات موجودة فوق غشاء الخلايا المناعتية العارضة للمحددات المستضادية ( CPA ) عبارة عن سلسلتية كلاهن يلعبن دور CMH ويتجلى في عرض محددات مستضادية بيخلوية ( أنظر لاحقا )

هناك 3 أنواع من جزيئات CMH II تنتج عن نشاط الموثة D وهي : CMH DR – CMH DQ – CMH DP .

لاحظ أن تعدد حليلات المورثاث المسؤولة عن جزيئات CMH من جهة والسيادة الحليلية المشتركة يطرح إشكالية تعدد الفصائل النسيجية ......
خلاصة : يتضح إذن أن جزيئات CMH تشكل الواسمة الذاتية للفرد وهي مصدر تحديد الإنتماء النسيجي ( جهاز المناعة لا يتعايش مع الخلايا دات CMH غير ذاتي حيث تقابل بالرفض )

حالة خاصة : الكريات الحمراء بصفتها خلايا بدون نواة وبالتالي لا يمكن إعتبار CMH مصدر تحديد الفصيلة الدموية ( CMH جزيئات خاصة بالخلايا دات نواة )



تحديد الفصيلة النسيجية يخضع لنظامين أساسيين ( هناك أنظمة أخرى ثانوية ) وهما النظامABO والنظامRhésus كلاهما وراثيين :



1- النظامABO : مرتبط بمورثة تتميز ب3 حليلات وهي :

- الحليل A : يرمز إلى مولد مضاد (Antigéne ) غشائي ( يميز غشاء الكريات الحمراء صنف A .

- الحليل B : يرمز إلى مولد مضاد غشائي ( يميز غشاء الكريات الحمراء صنف B .

- الحليل O : يرمز إلى برتينات غشائية غير محدثة لإستجابة مناعتية ( الفصيلة O) .

يتضح إدن أن مضادات أجنات A و B فقط تكون مصدر التلكد ( الرفض ) الملاحظ أثناء التحاقنات الدموية )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يمكن إعتبار هذه الكليكوبروتينات الغشائية مصدر تحديد الفصليلة الدموية , لاحظ أن النظامABO ينتج عن مورثة واحدة بعدد محدود من الحليلات عكس جزيئات CMH مما يفسر قلة عدد الفصائل الدموية

الجدول التالي يلخص مختلف المظاهر الخارجية الممكنة حسب هذ النظام ,حاول أن تعطي الأنماط الوراثية الممكنة :

المظهر الخارجي( الفصيلة الدموية)الأنماط الوراثية الممكنةالتعليل
[ A ]

[ B ]

[ AB ]

[[ O ]


2 – النظامRhésus : إظافة إلى مولدات اللكد الناتجة عن نشاط المورثة المحددة للنظامABO ,هناك نوع أخر من مضادات الأجنات قد توجد على مستوى الكريات الحمراء وقد تكون سبب التلكد .

هذه الجزيئات تنتج عن نظام وراثي مستقل عن النظام السابق : مورثة تتميز بحليلين :

- الحليل Rh+ يرمز إلى مولد مضاد غشائي مسؤول عن تسييب إستجابة مناعتية .

- الحليل Rh- غياب مولد مضاد . الحليل Rh+ سائد والحليل Rh- متنحي .

بإعتبار النظامين معا يمكن معاينة 8 فصائل دموية كما تظهره الوثيقة التالية : اللون الأخضر يشير إلى مولدات اللكد الناتجة عن النظامABO والأحمر يشير إلى مولد اللكد الناتج عن النظامRhésus
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حاول أن تجيب على السؤال التالي : إذا كانت الأم من قصيلة ARh+ والأب BRh- ما هو إحتمال إنتماء الخلف إلى الفصيلة ORh- .

بإعتبار أن مولدات اللكد A و B و Rh هي مصدر عدم قبول الكريات الحمراء , بين الإتجاهات الممكنة للتحاقنان الدموي .
خلاصة عامة
مختلف الأنظمة المشكلة لمضادات الأجنات الذاتية والمميزة لكل فرد من أفراد نفس النوع :الواسمة الذاتية للفرد :

- CMH : مضادات أجنات مسؤولة عن تحديد الإنتماء النسيجي للخلايا المنواة.

- Rh;B;A : مضادات أجنات مسؤولة عن تحديد الفصيلة النسيجية .

- مضادات أجنات ثانوية للتلاؤم النسيجي : كل عنصر غير مضادات أجنات السابقة الذكر والمؤدي إلى إستجابة الرفض .

.


_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع


عدد المساهمات: 2095
نقاط: 3500
التقييم :: 98
تاريخ التسجيل: 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: رد: المناعة البشرية   الإثنين فبراير 21, 2011 7:12 pm

الاستجابة المناعية الطبيعية غير النوعية

تذكير : تعلم الأن أن جهاز المناعة قادر التمييز بين الذاتي والغير الذاتي
,وأنه يتصدى لكل عنصر أجنبي ( محدداته المستضادية مخالفة للمحددات
المستضادية الذاتية = CMH )

لكن يجب أن تعلم أن العناصر الغريبة لا يمكنها ولوج الوسط الداخلي للجسم
بسهولة على إعتبار أن الجسم محمي بحواجز طبيعية والتي تشكل بذلك الخط
الدفاعي الأول للجسم ,فما طبيعة هذه الحواجز؟



I - الحواجز الطبيعية للجسم :



يمكن تصنيفها حسب طريقة مقاومتها للعناصر الدخيلة إلى :

1- الحواجز الميكا نكية : حيث بنيتها تحول دون توغل الجراثيم ونذكر منها :

- الجلد : وهو أهم الحواجز الطبيعية : فعالية الجلد في منع توغل العناصر الغريبة ينتج عن

· تماسك خلايا بعض الطبقات الجلدية.

· وجود خلايا جلدية منتجة لمادة صلبة ومقاومة للجراثيم تدعى مادة الكيراتين

(Kératine)
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
- المخاطات : أنسجة ظهارية تكسوا المسالك الهضمية ,التفسية والتناسلية منتجة لمادة مخاطية ( mucus ) مقاومة للجراثيم كما تحتوي على أهداب تلعب دور مهم في عرقلة حركة الجراثيم.

2- الحواجز الكيميائية :

- العرق وإفرازات الخلايا الجلدية ( Sebum ) مواد لها PH يتراوح بين 3 و5 أي أنها مواد حمضية تأثر سلبا على نوع محدد من الجراثيم .

- حمضية المعدة : لها PH يتراوح من 1,5 إلى 3,5 .

- حمضية المهبل :

- اللعاب , العرق والدموع : تحتوي على أنزيمات هضمية فعالة ضد عدد مهم من الجراثيم ( Lysosyme )

- المني : يحتوي على مضادات أجسام فعالة ضد الجراثيم .

3 – الحواجز الإيكولوجية :

عبارة عن متعضيات مجهرية تعيش في تكافل داخل المعي (
الفلورة المعوية ) وداخل المهبل ( الفلورة المهبلية ) تدافع بإستمرار عن
وسط عيشها ضد كل عنصر دخيل .



رغم فعالية هذه الحواجز في منع توغل الجراثيم يمكن أن يتعدر عليها في
بعض الحالات منعها من الدخول لسببين : إما بسبب تصدع الحاجز أو بسبب قوة
العنصر الغريب .

ففي حالة فشل الحاجز الطبيعي ما هو الخط الدفاعي الثاني الذي سيحول دون إنتشار العنصر الغريب في الجسم بواسطة الدورة الدموية ؟

سنعتبر حالة تصدع الجلد بواسطة شوكة ملوثة – فما هي طبيعة الإستجابة المناعتية المحلية التي ستحول دون توغل العنصر الغريب ؟





II – ما هو رد فعل جهاز المناعة في حالة فشل الحاجز الطبيعي ؟ مثال : حالة تصدع الجلد بواسطة شوكة ملوثة بالجراثيم



تظهر الوثائق التالية رسوم تفسيرية لنفس المنطقة الجلدية أثناء تصدعها بواسطة الشوكة ( 1 ) وبعد ذلك ببضع دقائق (2) : حاول أن تعاين التغيرات التي أحدثها دخول العناصر الغريبة وتخطيها الحاجز الطبيعي ( الجلد )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لاحظ إنسلال صنف من الكريات البيضاء وتوجهها نحو العنصر الغريب ( ب )
ثم القضاء عليه بابتلاعه لهذا تنعث بالبلعميات : يتضح لك إدن أن الخط
الدفاعي الثاني يتكون من هذه البلعميات .

البلعمة تعبر في الحقيقة عن الحدث الواضح أثناء هذه الإستجابة .لاحظ أن
هذه الإستجابة تصاحب بعدة تغيرات في المنطقة المتصدعة نذكر من بينها :
تمدد الشعيرات الدموية وإنتفاخ المنطقة الجلدية .

تعبر هذه التغيرات عن ظاهرة طبيعية تنعث بالإلتهاب Inflamation وهي ظاهرة طبيعية تنتج عن خمج جرثومي Inféction microbienne .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
فهم ألية التصدي للعنصر الغريب محليا هو فهم العوامل المتدخلة في ظاهرة
الألتهاب . لاحظ أن القضاء على العنصر تطلب تدخل الكريات البيضاء البلعمية
,لاكن قد تتسائل عن العوامل المسؤولة عن إنسلالها من الشعيرات الدموية

وعن العوامل المسؤولة عن توجيهها صوب العنصر الغريب .

إذا تذكرت أن تغيرات قطر الشعيرات الدموية لا يمكن أن يكون إلا بفعل
عوامل كيميائية ( أنظر مقرر الأولى باك ع تجريبية ) سيتضح لك أن الإلتهاب
لا يمكن أن يكون بفعل تدخل البلعميات فقط ( عوامل خلوية ) بل هناك أيضا

بالضرورة تدخل عوامل كيميائية . مما يعني أن تصدي للعناصر الغريبة على مستوى الجلد نتيجة لتصدعه يتم بتدخل نوعين من العوامل:

· العوامل الكيميائية.

· العوامل الخلوية.





فما هي طبيعة المواد الكيميائية المتدخلة أثناء ظاهرة الإلتهاب ؟
سنقتصر هنا عن العوامل الكيميائية الأساسية المساهمة في القضاء على العنصر
الغريب :

1- مجموعة الكينين :



عبارة عن عدة سلالسل ببتيدية تظهر بسرعة في البلازما ( الدم ) نتيجة لدخول العنصر الذخيل ( 20 ثانية بعد دخوله ).

مصدرها إنشطار بروتين يوجد في حالة خمول في الدم .

تساهم مجموعة الكنين في تنشيط نوع من البروتينات الموجودة في الدم والتي تشكل عامل التكملة Complément .





2- عامل التكملة :

عبارة عن بروتينات بلازمية توجد على شكل مولدات أنزيمات في البلازما وعددها 20 بروتين .

مصادرها متعددة لكن الرئيسية منها تنتج على مستوى الكبد والطحال .

أدوار عامل التكملة متعددة نذكر منها :

- المساهمة في إنسلال البلعميات وتوجيهها صوب العنصر الغريب ( الإنجداب الكيميائي )

- مساعدة البلعميات على إبتلاع العناصر الغريب ( تسهيل البلعمة )

- المساهمة في التخلص من العنصر الغريب بشكل مباشر بواسطة مركب الهجوم الغشائي .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
مركب الهجوم الغشائي عبارة عن قناة غشائية يتم بلمرتها إنطلاقا من بعض
عناصر التكملة وعبرها يدخل الماء بشكل مكثف وإنحلال الخلية ( عنصر غريب أو
بلعمية نفسها في حالة تعفنها )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
العوامل الخلوية المتدخلة خلال ظاهرة الإلتهاب :تظهر الوثيقة التالية بعض
النمادج من الكريات البيضاء المتدخلة أثناء ظاهرة الإلتهاب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الخط الدفاعي الثاني للجسم يتشكل من البلعميات ( البلعميات الكبيرة
والعدلات ) العدلات تظهر بشكل مكثف في بداية الخمج .البلعميات الكبيرة أكثر
فعالية من العدلات ولا تصبح نشيطة إلا بضع ساعات من الخمج .

ألية القضاء على العنصر الغريب محليا إدن ينتج عن ظاهرة البلعمة : فما هي مراحلها؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لاحظ أن البلعمية تقترب من العنصر الغريب (1) وبعد تثبيثه يحاط بأرجل كادبة ( 2 ) ,إبتلاع العنصر الغريب ( داخل فجوة هضمية ) (3) بواسطة ليزوزوم ( أنزيمات هضمية ) يتم هضم العنصر الغريب ثم طرح الحطام ( 4 و 5 ) .



فقط للإشارة أن البلعمة ظاهرة غير موجهة ضد نوع محدد من العناصر
الغريبة لهذا نعتبرها استجابة طبيعية غير نوعية . ولأنها كذلك ففعاليتها
محدودة أي أنه في بعض الحالات يتعدر عليها القضاء على العنصر الغريب
لسببين:

- إما أن العنصر الغريب يتكاثر بوثيرة سريعة جدا .

- إما أن الليزوزوم غير فعال .

في كلتا الحالتين العنصر الغريب سيتوغل ذاخل الجسم فكيف سيتم منعه
من الإنتشار : هنا يتدخل الخط الدفاعي الثالث ( نحن الأن على مستوى الوسط
الداخلي )

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع


عدد المساهمات: 2095
نقاط: 3500
التقييم :: 98
تاريخ التسجيل: 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: رد: المناعة البشرية   الإثنين فبراير 21, 2011 7:17 pm

الاستجابات المناعتية النوعية



الإستجابات المناعتية النوعية ( الخط الدفاعي الثالث )



في حالة فشل البلعميات التصدي للعنصر الغريب محليا ,سيتوغل هذا العنصر داخل الجسم وبواسطة الدم سينتشر : في هذه الحالة

ما هي الوسائل التي ستلجأ إليها الخلايا المناعتية لمنعه من الانتشار ؟
سنحاول هنا إذن التطرق إلى الاستجابات المناعتية على مستوى الوسط الداخلي:



1 – ما طبيعة هذه الاستجابات المناعتية ؟

للكشف عن طبيعة الاستجابات المناعتية على مستوى الوسط الداخلي للجسم (
الوسط البيخلوي والدم ) نقوم بحقن العنصر الغريب مباشرة في الدم ,

نقترح سلسلة من التجارب المنجزة عند مجموعات من الفأران البالغة من نفس السلالة:

السلسلة الأولى:

المجموعة1

المجموعة2

المجموعة3

المجموعة4

المجموعة5

حقن سمين الكزاز

حقن دوفان الكزاز

حقن سمين الكزاز

حقن سمين الكزاز

حقن سمين الدفتيريا


بعد أسبوع حقن سمين الكزاز

في نفس اليوم حقن مصل المجموعة2

في نفس اليوم حقن لمفاويات المجموعة2

في نفس اليوم حقن مصل المجموعة2

موت الفأران

عيش الفأران

عيش الفأران

موت الفأران

موت الفأران
تحليل النتائج : لنحاول قراءة هذه النتائج وإستنتاج ما يمكن استنتاجه ,

لاحظ جيدا أن فأران المجموعة1 لم تستطع مقاومة السمين مما يفسر بموتها عكس فأران المجموعة2 التي قاومت السمين بفضل

تلقيها دوفان الكزاز Anatoxineمسبقا :

يمكن القول إدن أن فأران المجموعة1 غير ممنعة ضد سمين الكزازToxine عكس فأران المجموعة 2 التي أصبحت ممنعة بفضل دوفان الكزاز

مما يعني أن المناعة هنا مكتسبة .



لاحظ كذلك أن مصل المجموعة2 الممنعة استطاع أن يجنب موت فأران المجموعة 3 مما يعني أن السلاح المقاوم أنتقل عبر المصل من المجموعة2 إلى المجموعة3

وبإعتبار المصل خلط من أخلاط الجسم ينعث هذا النوع من الإستجابات المناعتية بالمناعة الخلطية Immunité humorale( تمت عن طريق وسيط خلطي ).



لاحظ أخيرا أن السلاح الموجود في مصل المجموعة2 ( الممنعة ) موجه ضد سمين الكزاز دون غيره مما يفسر موت فأران المجموعة 5

مما يعني أننا أمام نوع من الإستجابات المناعتية النوعية .



خلاصة : يتصدى جهاز المناعة للعناصر الغريبة داخل الجسم بواسطة مسلك مناعتي خلطي وهو مكتسب ونوعي .

السلسلة الثانية

المجموعة1

المجموعة2

المجموعة3

المجموعة4

المجموعة5

حقن حمة X حادة

حقن حمة X مضعفة

حقن حمة X حادة

حقن حمة X حادة

حقن حمة Yحادة


بعد شهر حقن حمة X حادة

في نفس اليوم حقن مصل المجموعة2

في نفس اليوم حقن لمفاويات المجموعة2

في نفس اليوم حقن لمفاويات المجموعة2
لاحظ هنا كذلك أن المناعة ضد الحمة X غير سابقة الوجود مما يفسر موت فأران المجموعة 1 ( فأران غير ممنعة ضد الحمة )

المناعة هنا مكتسبة ( أنظر حالة فأران المجموعة 2 التي أكتسبت المناعة )



لاحظ أن مصل الفأران الممنعة ضد الحمة X لم يوفر الحماية لفأران المجموعة 3 مما يفسر موتها : الوسيط هنا إذن ليس خلطي .

لاحظ أن لمفاويات الفأران الممنعة ( المجموعة 2 ) هي التي تصدت للحمة وجنبت الموت لفأران المجموعة 4 : المناعة هنا إذن تمت عن طريق وسيط خلوي

فهي إدن مناعة خلوية. ( اللمفاويت صنف من الكريات البيضاء ).

لاحظ أخيرا أن اللمفويات هنا غير فعالة ضد الحمة Y مما يفسر موت فأران المجموعة 5 مما يعني أن المناعة الخلوية شأنها شأن المناعة الخلطية نوعية كذلك.



2- خلاصة: يتضح إدن من خلال هذه الملاحظات ما يلي:

- أن جهاز المناعة يلجأ إلى المسلك الخلطي لمنع إنتشار العناصر الغريبة في الدم وفي الوسط البيخلوي.

- أن نفس الجهاز يلجأ إلى المسلك الخلوي في حالة العناصر الغريبة الضمخلوية ( مثل الحمات )

في هذه الحالة يبقى الحل الوحيد لمنع تكاثلر العنصر الغريب هو هدم الخلايا المحتضنة له ( المعفنة )

- المسلكين معا نوعيين ومكتسبين مما يعني أن الإستجابات من هذا النوع تكون بطيئة عند الإتصال الأول بعنصر غريب معين.

الخطاطة التالية تظهر لك خصائص الإستجابات المناعتية على مستوى الوسط الداخلي للجسم ( الخط الدفاعي الثالث والأخير )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
سنحاول إدن إكتشاف ألية المسلكين المناعتيين من خلال محاولتنا أنت وأنا إستثمار مجموعة من الوثائق والمعطيات التجريبية ......
الاستجابة المناعتية الخلطية
I- الاستجابة المناعتية عن طريق الوسيط ألخلطي: Réponse immunitaire à médiation humorale



تعلم أن الوسيط المتدخل هنا هو المصل ( خلط من أخلاط الجسم ) مما يعني أن
طبيعة السلاح المستعمل في هذا النوع من الاستجابة كيميائية ,وبتتبعنا
لمنهجية التدرج في بناء هذا المفهوم ,من الطبيعي أن نتسائل في البداية عن
طبيعة هذا الوسيط.



1 - ما طبيعة السلاح الخلطي؟ السلاح الذي نبحث عنه يظهر في
المصل نتيجة لذخول العنصر الغريب ,لنحاول إذن إخضاع هذا المصل لتقنية
الهجرة الكهربائية ومقارنته بمحتوى مصل يفتقر إلى هذا السلاح,

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لتسهيل عملية استغلالك لنتائج هذه التجارب يجب أن تعلم ما يلي:

- الهذف من حقن الفأر الثاني بدوفان الكزاز هو تسييب الإستجابة
المناعتية الخلطية ,بمعنا أخر جعل مصل هذا الفأر يكتسب القدرة الممنعة (
ظهور السلاح الذي نبحث عنه في هذا المصل )

- الهذف من إخضاع المصلين للهجرة الكهربائية هو فرز مختلف
البروتينات الموجودة في المصل : لاحظ أن المصل الشاهد يحتوي على نوعين من
البروتينات : الزلاليات والكريونات –Albumines et Globulines .

ثم لا تنسى أن الهدف من هذه المقارنة يتجلى في محاولة البحث عن طبيعة السلاح المستعمل أثناء الإستجابة الخلطية .

لاحظ أن مصل الفأر الممنع يتميز بوجود كمية كبيرة من الكريونات خاصة ? ( Gama ) مما يعني أن القدرة الممنعة لهذا المصل تنتج عن هذا النوع من البروتينات .

الإستنتاج المناسب : السلاح المستعمل أثناء الإستجابة المناعتية الخلطية
طبيعته بروتينية من النوع الكريونات : الكريونات المناعتية Immunoglobulines= Ig تلعب هذه البروتينات المناعتية دور مضادادات الأجسام Anticorps=Ac



لتسهيل فهم كيفية إبطال مفعول العنصر الغريب من طرف هذا السلاح لابد من
معرفة بنية هذا السلاح . تذكر أن التدرج في بناء الدرس هي الطريقة المتبعة .





2 – ما هي بنية Ig ؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لاحظ أن جزيئة Ig تظهر على شكل حرف Y
مكون من 4 سلاسل ببتيدية : سلسلتين خفيفتين وسلسلتين ثقيلتين ,السلاسل
مرتبطة بقناطر من الكبريت ( S ) تتميز الجزيئة كما تلاحظ بوجود منطقة
متغيرة تتضمن موقع نوعي

( يتغير بتغير العنصر الغريب ) خاص بتثيث مولد المضاد ( العنصر الغريب ) . للإشارة أن هناك عدة أنواع من مضادات أجسام ( Ig ) كما تظهر الوثيقةالتالية ( سنعود لاحقا إلى بعض هذه الأنواع .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بعد تعرفك على بنية الكريونات المناعتية من حقك أن تتساءل عن مصدر هذه المواد ( الخلايا المنتجة لمضادات الأجسام .







3- ما هو مصدر Ig ؟ بهدف تحديد طبيعة الخلايا المنتجة لمضادات الأجسام نقترح التجارب التالية عند مجموعات من الفئران :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لاحظ أن التجربة تمت عبر مراحل وبالتالي فقدرتك على فهم النتيجة النهائية مرتبطة بقدرتك تفكيك رموز مختلف المراحل :

لاحظ أن أول عملية خضعت لها الفئران هي عملية التشعيع . يجب أن تعلم إن
الهدف هنا هو هدم خلايا النخاع العضمي لأنها تتميز بسرعة تكاثرها ( التشعيع
يتلف الخلايا دات التكاثر السريع )

العملية الثانية تتجلى في حقن الفئران ب GRM : تلعب هذه الكريات الحمراء دور مولد مضاد وبالتالي فالهدف هو تسييب إستجابة مناعتية ( خلطية بالدات لأن مولد المضاد هنا بيخلوي )

أنتضرنا أسبوع قبل عزل المصل وهي مدة كافية لحدوث إستجابة مناعتية في حالة توفر شروط حدوثها .

النتيجة هنا تتجلى في ظهور باحة إنحلال الكريات الحمراء للخروف أو غياب هذه الباحة .

إنحلال GRM يعني أن المصل يحتوي على مضادات أجسام ضد GRM . عدم إنحلالها يعني غياب مضادات أجسام .

باستغلال هذه المعطيات يمكنك إستنتاج ما يلي: غياب خلايا النخاع العضمي
معناه فقدان القدرة على إنتاج مضادات الأجسام : الخلايا المنتجة إدن هي
خلايا النخاع العضمي .

التجربة 3 تؤكد أن هذه الخلايا هي اللمفاويات B ( LB نسبة للنخاع العضمي Bowe marroe )




خلاصة : الخلايا المسؤولة عن الاستجابة المناعتية الخلطية هي اللمفاويات B


تظهر الوثيقة أسفله رسمين تخطيطيين لكل من اللمفاوية B ( الشكل A )
والخلية البلزمية ( الشكل B ) بقارنتك لبنية الخليتين سيتضح لك أن الخلية
البلزمية تتميز بمواصفات

الخلية الإفرازية ( شبكة محببة وجهاز غولجي متطورين ) عكس اللمفاوية B (
لاحظ حجم السيتوبلازم الصغير وشبكة محببة وجهاز غولجي غير متطورين).

الخلية البلزمية هي الخلية المفرزة لمضادات أجسام وستلاحظ فيما بعد أن
الخلية البلزمية هي في الحقيقة لمفاوية B خضعت لظاهرة التفريق ( إكتساب
مواصفات الخلية الإفرازية )
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أدركت الآن أن مضادات الأجسام هو السلاح المتدخل أثناء الاستجابة المناعتية
الخلطية وأن هذا السلاح تفرزه اللمفاويات B بعد تفريقها وتحولها إلى خلايا
إفرازية تعرف بالخلايا البلزمية.

من حقنا أن نتساءل عن شروط إنتاج هذا السلاح من طرف اللمفاويات B ؟







4 – ما هي شروط تسييب الاستجابة المناعتية الخلطية ؟ إليك التجارب
التالية المنجزة عند مجموعات من الفئران العادية .حاول أن تجد التفيرات
المناسبة لمختلف النتائج المحصل عليها.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تفكيك المعطيات التجريبية: التشعيع الكلي + استئصال الغدة السعتيرية يهدفان إلى إقصاء جميع الخلايا المناعتية.

حقن GRM ( مولد مضاد ) يهدف إلى تسييب الاستجابة المناعتية.

انحلال GRM يدل على وجود مضادات أجسام ضد GRM في المصل.

بتحليلك لنتائج هذه التجارب ستلاحظ أن فئران المجموعة 4 شأنها شأن الفئران الشاهدة استطاعت الاستجابة ل GRM بإنتاجها لمضادات الأجسام ومن تم ستستنتج ما يلي:

الاستجابة المناعتية الخلطية تنتج عن تعاون بين مختلف أنواع من الخلايا المناعتية تلعب خلالها اللمفاويات B دور الخلايا المستجيبة .

من حقك الآن التساؤل عن الدور الذي قد تلعبه بقية الخلايا :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تدكر أن تكاثر اللمفاويات يرمز إلى تسييب إستجابة مناعتية , بإستثمار هذا
المعطى يمكنك القول أن تكاثر اللمفاويات سببه مواد كيميائية توجد في رشاحة
الوسط 2

هذه المواد تم إفرازها من طرف الخلايا المناعتية بوجود العنصر الغريب,هذه
المواد المنشطة لللمفاويات B تشكل الوسائط المناعتية ( هرمونات ) أساسية
في التواصل

بين مختلف الخلايا المتدخلة في الإستجابة من هذا النوع. يتضح إدن أن اللمفاويات T4 والبلعميات الكبيرة أساسية في تنشيط وتفريق LB .

خلاصة: المناعية الخلطية تنتج عن عدة عمليات تساهم فيها كل من LB ( منفدة
للإستجابة ) LT4 ( مرسلة للوسائط المناعتية ) والبلعميات الكبيرة (
مستقبلة للعنصر الغريب وعارضة لمحدداته المستضادية )







5- مراحل الاستجابة الخلطية :

مما يعني أن الإستجابة تتم عبر 3 مراحل :

- مرحلة الحث : خلالها تتم عملية الانتقاء اللمي ( أنظر مضمون النظرية اللمية ) خلالها يلعب العنصر الغريب دور مهم

- مرحلة التضخيم: خلالها يتم التوسع اللمي ( تشكل وتكاثر
اللمة المناسبة من LB ) خلالها تلعب LT4 دور مهم بواسطة الوسائط المناعتية (
أنترلوكينات )

- مرحلة التنفيذ: خلالها تتحول LB إلى خلايا بلزمية وإنتاج مضادات أجسام نوعية للعنصر الغريب .

الوثيقة التالية تلخص هذه المراحل :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

من حقنا الأن معرفة كيفية إبطال مضادات الأجسام لمفعول مولد المضاد المناسب







6 – ألية تدخل مضادات الأجسام : تقوم مضادات االأجسام بشل حركة العنصر
الغريب المناسب بفضل الموقع النوعي :تتشكل بذلك مركبات منيعة

إذا كانت طبيعة العنصر الغريب خلوية يتم تنشيط عامل التكملة الذي سيحدث إنحلال وتفتيث المركب المنيع بواسطة مركب الهجوم الغشائي

تتذخل بعد ذلك البلعميات الكبيرة للتخلص من بقايا هذه المركبات.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

المناعة البشرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» التنمية البشرية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.elnaghy.com ::  ::  :: -