www.elnaghy.com
عزيزي الزائر
هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل
يمكنك التسجيل ببساطة ويسعدنا انضمامك إلينا

www.elnaghy.com

منتدى الشيخ الناغى للعلوم الإسلامية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول
دعوة لإخواننا جميعا - شاركونا في استمرار هذا العمل الصالح لنحقق معا الأهداف التي قام من أجلها وهي : نشر العلم النافع ، نشر العقيدة الإسلامية والدعوة إليها ، الدفاع عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم ودفع الشبهات عن الإسلام والمسلمين ، إصلاح حال الأمة بإصلاح عقيدتها وبيان صالح الأعمال ومكارم الأخلاق ، السعي في مصالح الناس بما نستطيع من صالح العمل.

شاطر | 
 

 نظام الحكم في الإسلام :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 2095
نقاط : 3500
التقييم : : 98
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: نظام الحكم في الإسلام :   الإثنين مايو 31, 2010 6:18 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الإسلام هو منهاج الحياة الكامل ، وهو الدين الذي بعث الله به محمداً صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، وليحقق لهم سعادة الدنيا والآخرة، هو روح مهيمن ونظام شامل ، نظام يتناول تحديد العلاقة بين العبد وربه، وبينه وبين نفسه، وبين جنسه وسائر ما يتصل به، ويتناول تحديد نظرته للحياة، ومسلكه فيها ، وتعيين ما له من حقوق ، وما عليه من واجبات.


وهو تزكية للنفس ، وتربية للخلق، وعبادة لله، وتنظيم للحياة، فيه تدبير المنزل ، ورباط الأسرة ، وحقوق الرحم، وقانون المجتمع وسياسة الدولة.


والمسلم مطالب بعلم ذلك والعمل به ، والإحسان فيه ، قال تعالى: " وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك" (القصص:77).


ومن هنا يخطئ من يظن أن الإسلام دين روحانية وعبادة فحسب، ولا شأن له بتنظيم الحياة أو شؤون الدنيا ، وهو خطأ قد ينتهي بصاحبه إلى الكفر بما أنزل الله على رسوله ، فالله الذي أمر بتوحيده وعبادته ، وأمر بإقامة الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، هو الذي أحل البيع وحرَّم الربا، وأمر بالمعروف، ونهى عن المنكر، وشرع القصاص ، وأنزل على رسوله : "وأن احكم بينهم بما أنزل الله" (المائدة:49).


الحكم أصل في الإسلام:


وبهذا تبين أن الحكم أصل في الإسلام، وأن الحكومة ركن في بنائه، وقد جعله النبي صلى الله عليه وسلم عروة من عرى الإسلام الوثقى، ففي الحديث الشريف "لتنقضن عرى الإسلام عروة عروة، فأولها نقضاً الحكم، وآخرها نقضاً الصلاة...".


وقد ذكره كثير من الفقهاء في كتب العقائد والأصول، لا الفقهيات والفروع.


قال الإمام الغزالي رحمه الله: "... واعلم بأن الشريعة أصل والملك حارس، وما لا أصل له فمهدوم، وما لا حارس له فضائع...".


ضرورة الحكم :


1 ـ الحكم ضرورة اجتماعية: الإنسان مدني بالطبع، أي لا غنى له عن الاجتماع ببني جنسه، والناس مختلفو المشارب والمذاهب، والقوى والرغبات، فما لم يكن لهم وازع يزعهم، وسلطان يحكمهم، أكل قويهم ضعيفهم، وسادت الفوضى بينهم، وقد أحسن الشاعر قديماً تصوير هذه الحقيقة فقال:


لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ** ولا سراة إذا جهالهم سادوا
تبقى الأمور بأهل الرأي ما صلحت ** فإن تولت فبالأشرار تنقاد


2 ـ الحكم ضرورة شرعية: فالإسلام منهج كامل، يشتمل العقائد والعبادات والآداب والفضائل والأحكام والحدود، وهذه العقائد والعبادات تحتاج إلى من يحرسها ، ويثبت دعائمها ، ويقيم شعائرها، وهذه الآداب والفضائل تحتاج إلى من يتعهد غرسها ، ويذود عنها، وهذه الأحكام تحتاج إلى من يقيمها ، ويفرض سلطانها وينفذها، ولا يتم الإيمان ولا يستقيم الأمر إلا بهذا، قال تعالى: "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما " (النساء : 65).


"فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم" (المائدة:48)"ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون"(المائدة : 44).


فأوجب في هذه الآيات التحاكم إلى كتابه والإذعان له، والحكم به، وعدم الحكم بسواه، فصار من المتيقن أن يوجد في المسلمين حاكم يحرس عقيدة الأمة وشعائرها ، ويصون أخلاقها وفضائلها، وينفذ أحكام الله ، ويقيم حدوده، ويحكم بين الناس بما أنزل الله ؛ حتى لا تهن العقيدة ، وتضيع الفرائض، وتنحل الأخلاق، وتتعطل الأحكام والحدود، وتكون فتنة.


قال تعالى: "الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور"الحج : 41).


فيتعين إقامة هذا الحاكم المسلم ليكون الظل الذي يفيء إليه المظلوم والمحروم، والحارس الذي يحفظ حدود الله ، ويحمي حرمات المسلمين، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : "... إنما الإمام جُنة يتقى به...". (متفق عليه في حديث أبي هريرة).


من أجل ذلك، عني أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم باختيار خليفة له فوراً عقب وفاته، وقدموا انتخابهم له على دفنه، ذلك لأن الأمة لا يستقيم لها أمر إلا بإمام، وأن الشريعة لا تنفذ إلا بسلطان.


دعائم الحكم في الإسلام:


هنا نبحث عن الدعائم التي يقوم عليها الحكم في الإسلام، ونعني بها الأصول التي تحدد منهج الحكم وغايته ، وعلاقة الحاكم بالمحكوم ، حتى لا ينحرف الحكم عن سواء السبيل، ويمكن تلخيصها في نقاط أربع هي:


1ـ السيادة للشرع، والقرآن دستور الحكم.


2ـ مسؤولية الحاكم.


3ـ مسؤولية الأمة.


4 ـ الشورى.


أولاً : السيادة للشرع :


الأصل في النظم السياسية المعروفة أن السيادة للأمة، تشرع لنفسها ، وتفعل ما تشاء.


لكن الأصل في الإسلام أن السيادة لشرع الله ودينه، فإن الحكم في الأصل لله وحده، ليس لأحد حكم ولا شرع معه، وعلى الأمة أن تتقيد ولا تخالف أمره.


وقديماً قال أرسطو: "إن السيادة يجب أن تكون للقانون"، وخالف بذلك أستاذه أفلاطون الذي قال: "إن السيادة ينبغي أن تكون للحكام الفلاسفة"، ومع الفارق بين الفكرتين، فإن القانون الذي يعنيه أرسطو هو من وضع البشر سواء وضعه فرد أو جماعة، وهو مهما بلغ قاصر قصور الإنسان الذي يجهل نفسه، ولا يستطيع أن يضع لها منهجاً يغنيهـا عن دين الله الذي أحاط بكل شيء علماً.


والشرع الذي له السيادة عندنا هو القرآن الكريم ، وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى: "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم"(النحل:4).


فالقرآن الكريم هو دستور الحكم ودعامته الأولى، فمن أجله أقيم، وعليه يعتمد في نظامه وإدارته وسياسته، وطاعته، فهو مصدر السيادة، إليه يرد الأمر عند الخلاف، وبأحكامه وتعاليمه يلتزم الحاكم والمحكوم ، فهو الذي يحدد صورة الحكم ومادته، كما أنه الأساس الذي تبنى عليه الحياة في الدولة كلها.


ولا تقدر الحقوق ولا الواجبات، ولا تنفذ القوانين والعقوبات إلا بحكمه، ولا تعلن حرب ولا يجنح لسلم، ولا يعقد صلح، ولا يبرم عهد إلا باسمه ورسمه، هو الحاكم على الإمام والأمة، وهو الحكيم في كل قضية:


قال تعالى: "وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا" (المائدة:48).


ومن ثمَّ فهو عصمة الأمة، وجامع كلمتها، كما أنه نظامها وقانون سعادتها، وكل حكم أو نظام لا يقوم على أساسه أو يشذ عن أحكامه فهو باطل منهار.


ثانياً : مسؤولية الحاكم :


الأصل في نظام الحكم في الإسلام أن رئيس الدولة هو المسؤول الأول عن إدارة شؤونها، غير أن بعض الفقهاء من المسلمين أجازوا لرئيس الدولة أن يفوّض لغيره مباشرة سلطته وتحمل مسؤوليته، مادام في ذلك مصلحة عامة، واستدلوا بقوله تعالى حكاية على لسان نبيه موسى عليه السلام: "واجعل لي وزيرا من أهلي هرون أخي اشدد به أزري وأشركه في أمري" (طه).


قالوا: فإذا جاز ذلك في النبوة كان في الإمامة أجوز، واستدلوا بأن تدبير الأمة لا يطيقه الإمام إلا باستنابـة شخص أو وزارة تضطلع بالأمر يسمُّونها وزارة تفويض ، أي يفوض إليها تدبير الأمور باجتهادها، وتكون هي المسؤولة بالنيابة.


لكن ذلك لا يخلي الإمام شرعاً من المسؤولية ، وفي عنقه بيعة وأمانة، والله يقول: "ولا تزر وازرة وزر أخرى وإن تدع مثقلة إلى حملها لا يحمل منه شيء ولو كان ذا قربى" (فاطر).


فالحاكم مسؤول بحكم المسؤولية العامة، قال صلى الله عليه وسلم : "... كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته..." (متفق عليه).


إن الحكم في الإسلام تكليف ، وإنه عقد التزام وتوكيل، وإن الحاكم في الإسلام مكلف ومسؤول، وعليه الوفاء بما التزمه أمام الله والأمة التي وكلته.


ثالثاً: مسؤولية الأمة :


وهي الدعامة الثالثة من دعائم الحكم في الإسلام، فالأمة هي المخاطب الأول المطالب بتنفيذ الأحكام ، والمكلف شرعاً باختيار الإمام، وما الإمام إلا نائب عنها ، وموكل منها ، فهي مسؤولة عن معاونته ومتابعته في إقامة حكم الله وسيادة الشرع ، ويدل على هذه المسؤولية ويثبتها أمور منها:


1 ـ أن خطاب الله التكليفي موجه للأمة في القرآن الكريم ؛ لأنه يدور بين أمرين: يا أيها النبي، يا أيها الذين آمنوا.


2 ـ وأن أوامر الله وأحكامه ووصاياه في القرآن موجهة للأمة كقوله تعالى: فأصلحوا..، فقاتلوا..، فاجلدوا..، ولا تقبلوا..، فاقطعوا..، يوصيكم الله في أولادكم ...


فالخطاب في جميع ذلك للأمة كلها ـ فهي المسؤول الأول عن إقامة الحق وتنفيذ شرع الله.


3 ـ وأن هذه المسؤولية هي مقتضى عقد الأخوة والموالاة التي جعلها الله بين المؤمنين ، وأكدها بقوله تعالى:" والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر" (التوبة:71).


فمن ألزم صفاتها النصح، ومن أوجبها الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والتعاون على التقوى، فقد أوجب الله على كل مسلم أن يهتم لأمر أخيه المسلم، ينصره ظالماً: يكفه عن الظلم، وينصره مظلوماً: بإعانته على الظالم للوصول إلى حقه ، بل أوجب ذلك على أمته كلها.


قال عليه الصلاة والسلام: "من لم يهتم للمسلمين فليس منهم" (رواه الترمذي، والبيهقي، والحاكم وغيرهم).


رابعاً : الشورى :


الدعامة الرابعة التي يقوم عليها نظام الحكم في الإسلام هي "الشورى" فالحاكم وكيل وأمين، يعمل في خدمة الأمة ولمصلحتها، فمن حق الأمة أن يؤخذ رأيها فيما يريد أن يُعمل لها، وأن تستشار في كل أمر يهمها.


ومن واجب الحاكم أن يرجع إليها ، وأن يستشيرها، وأن ينزل على رأيها ، ويحترم إرادتها، فإنها صاحبة الشأن أولاً وأخيراً، وعليها يقع العبء في تحمل تصرفه صواباً أو خطأ، فلا ينبغي أن يعلن حرباً ، أو يعقد صلحاً ، أو يدخل في أمر مهم إلا بعد مشاورتها وموافقتها ، وهذه أدلة وجوبها.


أـ وشاورهم في الأمر :


قال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم : "وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله "(آل عمران:159).، وهو أمر للوجوب، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم لأبي بكر وعمر لما نزلت هذه الآية: "لو اجتمعتما على رأي ما خالفتكما" ولما سئل عن معنى العزم في الآية قال: "... مشاورة أهل الرأي ثم اتباعهم".


ب ـ وأمرهم شورى بينهم :


قال تعالى يصف المؤمنين القائمين بأمره: والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون " (الشورى : 38) فجعل الشورى مثل الصلاة في الاستجابة لأمر الله، فهي أمر حتمي وواجب.


ج ـ عمل النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه :


وقد التزمها الرسول صلى الله عليه وسلم وعمل بها، ونفذها أدق تنفيذ، وخذ مثلاً مكان "بدر" حين وافق الحباب، ومثلاً آخر غزوة أحد، إذ كان في رأيه صلى الله عليه وسلم البقاء للقتال في المدينة مع رأي القلة من الشيوخ، لكن رأي الأكثرية من الشباب القتال خارج المدينة ، فنزل الرسول عند رأيهم وهو كاره، وكانت حصيلة رأيهم الهزيمة، ولكنها مع ذلك أخف ضرراً من هدم قاعدة الشورى في حياة الأمة.


كذلك كان أبو بكر وعمر والخلفاء الراشدون يستشيرون المسلمين في كل ما ينوبهم من جسام الأمور ، وينزلون على رأي الأغلبية والجماعة، فإن يد الله مع الجماعة، وبهذه الشورى عاش المسلمون في شمل جامع وأمر رشيد، وإن اختلفوا في شيء ردوه إلى كتاب الله وسنة نبيه.


قال تعالى: "فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا" (النساء : 59)







المصدر : مجلة المجتمع العدد : 1413بتاريخ 15 / 8 / 2000



_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
روميساء
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 729
نقاط : 963
التقييم : : 11
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمر : 24
الموقع : www.elnaghy.com
العمل/الترفيه اللهم اجعل أبى من ورثة جنة النعيم يوم لاينفع مال ولابنون

مُساهمةموضوع: رد: نظام الحكم في الإسلام :   الأربعاء يونيو 02, 2010 4:57 pm

أسأل الله تعالى أن يجعله فى ميزان حسناتك وأن يشفيكى شفاءً لايغادر سقمـــــــــــــــــــــاً

اللهم امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد زكى
عضو بارز
عضو بارز
avatar

عدد المساهمات : 175
نقاط : 331
التقييم : : 3
تاريخ التسجيل : 07/11/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: نظام الحكم في الإسلام :   الخميس يونيو 03, 2010 4:47 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الناغى
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 1347
التقييم : : 310
تاريخ التسجيل : 26/09/2009
العمر : 32
الموقع : http://elnaghy.ahlamontada.com/forum
العمل/الترفيه مشرف عام بقسم الصوتيات والمرئيات

مُساهمةموضوع: رد: نظام الحكم في الإسلام :   الخميس يونيو 03, 2010 4:33 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elnaghy.ahlamontada.com/forum
امة الله
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 2095
نقاط : 3500
التقييم : : 98
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمل/الترفيه مشرف أقسام المرأة المسلمة ومراقب عام الموقع

مُساهمةموضوع: رد: نظام الحكم في الإسلام :   الجمعة يونيو 04, 2010 4:20 pm

روميساء كتب:
أسأل الله تعالى أن يجعله فى ميزان حسناتك وأن يشفيكى شفاءً لايغادر سقمـــــــــــــــــــــاً

اللهم امين

تسلمين حببتي الله يحفظك من كل شر ويحبب فيك خلقه

_______________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم محمود السلفية
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

عدد المساهمات : 783
نقاط : 1108
التقييم : : 12
تاريخ التسجيل : 22/10/2009
العمر : 32
الموقع : www.elnaghy.com

مُساهمةموضوع: رد: نظام الحكم في الإسلام :   السبت يونيو 05, 2010 6:35 pm





تسلمى ياغالية على ما تقدميه من خير للمسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نظام الحكم في الإسلام :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.elnaghy.com :: القسم العام :: منتدى التاريخ والحضارات والشعوب :: التاريخ الإسلامي-
انتقل الى: